شركة لينكد تعلن إنها أعادت تصميم خدمة المراسلة بين مستخدميها

أعلنت شركة لينكد إنها أعادت تصميم خدمة المراسلة بين مستخدميها، لتتخلى عن التصميم القديم الذي يشابه خدمات البريد الإلكتروني التقليدية، والذي لم يحظى بشعبية كبيرة.

وأوضحت الشركة، التي تملك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي بين المهنيين في العالم، في منشور لها على مدونتها أن الخدمة صُممت لتشابه تطبيقات التراسل الفوري العصرية، وستتضمن مزايا، مثل الصور المتحركة GIF، والملصقات، والرموز التعبيرية، لإضفاء “طابع شخصي أكثر” على المحادثات الفردية والجماعية.

وقامت لينكد إن بتحسين الإشعارات الفورية وإشعارات البريد الإلكتروني في الخدمة الجديدة، وأصبحت الرسائل تُنظَّم بشكل دردشات، تمامًا مثل تطبيقات التراسل الفوري الأخرى، مثل فيس بوك مسنجر، وواتس اب، وغيرهما.

وأصبح بإمكان المستخدمين أيضًا إرفاق الرسائل بالصور والمستندات، وأشارت الشركة إلى أنها تسعى لتقديم مزايا الاتصال الصوتي والمرئي ضمن الخدمة مستقبلًا.

وقالت لينكد إن أن خدمة المراسلة الجديدة ستُطرح ابتداءً من اليوم الثلاثاء للمتحدثين باللغة الإنجليزية من مستخدميها، الذين يصلون للشبكة الاجتماعية، سواءً عبر الحواسيب الشخصية، أو الأجهزة الذكية العاملة بنظامي أندرويد وآي أو إس.

وأضافت الشركة أنها تسعى لإتاحة خدمة المراسلة بتصميمها الجديد لمستخدمي شبكة لينكد إن باللغات الأخرى خلال الأسابيع القادمة.

يُشار إلى أن التصميم الجديد لخدمة المراسلة على لينكد إن يأتي بعد نحو أسبوعين من إطلاق الشركة تطبيق جديد لنظام التشغيل آي أو إس، يحمل اسم “لوك أب” Lookup، ويهدف لمساعدة المستخدمين على الاستفادة أكثر من مهارات زملائهم في العمل.

وقالت الشركة حينئذ إن أبحاثها التي أجرتها تشير إلى أن العديد من موظفي الشركات يشعرون أن بإمكانهم القيام بعمل أفضل لو كانوا يعلمون مَن أيضًا يملك مهارات محددة من زملاء العمل، وأن الغالبية لجأوا للبحث في شبكتها بدلًا من قوائم الشبكات الداخلية الخاصة بالشركات التي غالبًا تكون معلوماتها قديمة جدًا.

عن بوربيزا محمد

مؤسس البوابة التقنية, هدفي هو إثراء المحتوى العربي وتوعية المستخدم بجديد التقنية وماضيها مع نشر كل ما يمكن أن يساعد في تحسين تجربة المستخدم وحل مشاكله.

شاهد أيضاً

مزايا جديدة لخدمات “ستريت فيو” و”مابس” تطلقها “غوغل”

كشفت شركة “غوغل” عن مزايا جديدة لخدمات الخرائط، سواء “مابس” أو التجول البانورامي في شوارع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.