ساعة آبل : تساعد في علاج مرض باركنسون

كشف موقع “تكنوسايت” التكنولوجي الأمريكي، أن شركة “آبل” الأمريكية العملاقة تعمل على تطوير أجهزة استشعار جديدة، سيتم تركيبها في الأجيال القادمة من ساعتها ساعة آبل .

وقال الموقع الأمريكي، إن “آبل” بدأت أبحاثها بالتعاون مع أطباء وخبراء تقنيين، وذلك بعد حصولها على براءة اختراع، حيث قررت توسيع قدرات التتبع في ساعتها الذكية لتشمل الهزات المرتبطة بمرض “باركنسون”.

ووفقا للموقع، فإن “آبل” ترى أن هناك حاجة حقيقية للتطوير الجديد في ساعتها الذكية، حيث أن عدد المصابين بهذا المرض في الولايات المتحدة وحدها، يتراوح بين 600 ألف ومليون حالة ويتم سنويا تشخيص 60 ألف حالة جديدة.

وستوفر هذه الأجهزة، مراقبة مستمرة لخلل الحركة والهزات، وهو ما اعتبره الموقع مساعدة من الشركة في علاج مرض “باركنسون”، أو الشلل الرعاش.

وتسهم ساعة آبل الجديدة في رصد أهم أعراض المرض، وهي الهزة وخلل الحركة غير الإرادية وبإمكان ساعة آبل المنتظرة، أن تساعد المرضى والأطباء على تشخيص الحركة غير الإرادية المرتبطة بمرض “باركنسون”، وتحديد مدى حاجة المريض إلى دوائه مع تزايد النشاط اللاإرادي.

عن بوربيزا محمد

مؤسس البوابة التقنية, هدفي هو إثراء المحتوى العربي وتوعية المستخدم بجديد التقنية وماضيها مع نشر كل ما يمكن أن يساعد في تحسين تجربة المستخدم وحل مشاكله.

شاهد أيضاً

لماذا يتقدم الإنسان في السن ويشيخ بينما كائنات أخرى لا تشيخ أبدا؟ | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW

لماذا نتقدم في السن؟ يعد السؤال الأكثر إلحاحا والمزعج للبشر منذ آلاف السنين ولا يزال …