بعد قرار إلغائها.. ما أهمية الثواني الكبيسة وكيف ستعوض؟ | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW

أعلنت المنظمة المسؤولة عن ضبط الوقت العالمي، أنّ العلماء والممثلين الحكوميين المجتمعين صوتوا يوم الجمعة (18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022) خلال اجتماع لهم في فرنسا على إلغاء الثواني الكبيسة بحلول عام 2035.

فعلى غرار السنوات الكبيسة، أضيفت ثوان كبيسة بشكل دوري إلى الساعات على مدار نصف القرن الماضي من أجل تعويض الفرق بين الوقت الذري الدقيق ودوران الأرض الأبطأ. وبينما تمر الثواني الكبيسة من دون أن يلاحظها أكثرية الناس، فإنها قد تسبب مشاكل للأنظمة التي تتطلب تدفقاً دقيقاً وغير متقطع للوقت، مثل الملاحة عبر الأقمار الصناعية والبرمجيات والاتصالات والتجارة وحتى السفر عبر الفضاء.

قرار ينال موافقة دول العالم!

 شكّل تنظيم هذه الثواني الكبيسة معضلة للمكتب الدولي للأوزان والمقاييس (BIPM)، القائم على التوقيت العالمي المنسق (UTC)، وهو التوقيت المعياري المتفق عليه دولياً الذي يحدد العالم من خلاله ساعاته. وحصل قرار وقف إضافة الثواني الكبيسة بحلول عام 2035 على موافقة 59 دولة عضو في المكتب، وأطراف أخرى مشاركة في المؤتمر العام للأوزان والمقاييس الذي يُعقد كل أربع سنوات في قصر فرساي غرب باريس. وقالت رئيسة قسم الوقت في المكتب الدولي للأوزان والمقاييس، باتريسيا تافيلا، لوكالة فرانس برس إن “القرار التاريخي” سيسمح “بالتدفق المستمر للثواني من دون الانقطاعات التي تسببها حاليا الثواني الكبيسة غير المنتظمة”.

الثواني الكبيسة أضيفت على مدار نصف القرن الماضي!

وأضافت بأن” التغيير سيدخل حيز التنفيذ بحلول عام 2035 أو قبله”. وأشارت تافيلا إلى أن روسيا صوتت ضد القرار “ليس من حيث المبدأ”، ولكن لأن موسكو أرادت تأجيل موعد بدء سريانه حتى عام 2040. وقالت إن دولاً أخرى دعت إلى إطار زمني أسرع مثل 2025 أو 2030، لذا فإن “أفضل حل وسط” كان اعتماد سنة 2035.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا من بين الدول التي دفعت باتجاه هذا التغيير. وأكدت تافيلا أن “العلاقة بين التوقيت العالمي المنسق و دوران الأرض لم تضيع”، مضيفة بأنه “لن يتغير شيء” بالنسبة لأفراد العامة.

وقد جرى قياس الثواني طويلاً من قبل علماء الفلك الذين حللوا دوران الأرض، لكن ظهور الساعات الذرية التي تستخدم تواتر الذرات كآلية لقياس الوقت، أرسى دعائم عصر أكثر دقة بكثير على صعيد ضبط الوقت. لكن دوران الأرض الأبطأ قليلاً يعني أن الوقتين غير متزامنين.

أهمية حماية التوقيت العالمي

 ولسد هذه الفجوة، بدأ اعتماد الثواني الكبيسة في عام 1972وأَضيفت مذاك 27 ثانية على فترات غير منتظمة كان آخرها في عام 2016. بموجب الاقتراح، ستستمر إضافة الثواني الكبيسة كالمعتاد في الوقت الحالي. لكن بحلول عام 2035، سيُسمح للفرق بين الوقت الذري والفلكي بالنمو بقيمة أكبر من ثانية واحدة، بحسب ما أوضح الفيزيائي في المعهد الوطني الأميركي للمعايير والتكنولوجيا جودا ليفاين لوكالة فرانس برس. وقال ليفاين الذي أمضى سنوات في المساعدة على صياغة القرار إلى جانب تافيلا، “لم تُحدد القيمة الأكبر بعد”.

 وستُجرى مفاوضات لإيجاد اقتراح بحلول عام 2035 لتحديد تلك القيمة وكيفية التعامل معها، بحسب القرار. وشدد ليفاين على أهمية حماية التوقيت العالمي المنسق لأنه يُدار بواسطة “جهد مجتمعي عالمي”. وأشار ليفاين إلى أن التوقيت المعتمد على نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي اس)، وهو منافس محتمل لتوقيت UTC محكوم بساعات ذرية، يخضع لإدارة الجيش الأميركي “من دون إشراف عالمي”.

 وقد يكمن أحد الحلول الممكنة للمشكلة في ترك الفرق بين دوران الأرض والزمن الذري يتراكم لمدة تصل إلى دقيقة. ومن الصعب تحديد المدة التي قد يستغرقها ذلك بالضبط، لكن ليفاين قدّرها بما بين 50 إلى 100 عام. وبذلك، بدلاً من إضافة دقيقة كبيسة إلى الساعات، اقترح ليفاين “نوعاً من مغط” الوقت، لتستغرق الدقيقة الأخيرة من اليوم دقيقتين. وقال “تقدم الساعة يتباطأ لكنه لا يتوقف”.

إ.م/ ع.ج (أ ف ب)




مصدر المقالة من هنا DW

عن بوربيزا محمد

مؤسس البوابة التقنية, هدفي هو إثراء المحتوى العربي وتوعية المستخدم بجديد التقنية وماضيها مع نشر كل ما يمكن أن يساعد في تحسين تجربة المستخدم وحل مشاكله.

شاهد أيضاً

انتبه.. إبداعك لن ينقذ وظيفتك من الذكاء الاصطناعي! | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW

يلعب الذكاء الاصطناعي دوراً مهماً في حياتنا الرقمية اليومية وإن كان غالبًا غير مرئي. فهو يدعم عمليات …

Exit mobile version